الطباعة ثلاثية الأبعاد مستقبل صناعة الأشياء في المنزل


الطباعة ثلاثية الأبعاد هي عملية صنع جسم صلب ثلاثي الأبعاد تقريبا أي شكل من نموذج رقمي. ويتحقق عملية الطباعة ثلاثية الأبعاد باستخدام تقنية الإضافة، حيث يتم وضع طبقات متعاقبة من المواد فوق بعض بأشكال مختلفة.

طابعة المواد عادة تنفذ باستخدام التكنولوجيا الرقمية. تم إنشاء أول طابعة ثلاثية الأبعاد في عام 1984 من قبل تشاك هال ومنذ بداية القرن 21 كان هناك نمو كبير في مبيعات هذه الأجهزة، وانخفضت أسعارها بشكل كبير.وفقا لفوهلرز و شركاه، وهي شركة استشارية، زاد السوق للطابعات ثلاثية الأبعاد بقيمة 2.2 مليار دولار في جميع أنحاء العالم في عام 2012، بزيادة 29٪ عن عام 2011.

يتم استخدام تكنولوجيا الطباعة ثلاثية الأبعاد في تطبيقات كثيرة في الهندسة المعمارية والبناء (AEC)، والتصميم الصناعي، والسيارات، والفضاء، والعسكرية، والهندسة، والهندسة المدنية، والصناعات الطبية والأسنان والتكنولوجيا الحيوية (استبدال الأنسجة البشرية)، والأزياء، الأحذية، والمجوهرات، والنظارات، والتعليم، ونظم المعلومات الجغرافية، والغذاء، والعديد من المجالات الأخرى. وكان قد تردد أنه سوف تصبح الطباعة ثلاثية الأبعاد قد تصبح عنصر السوق الشامل حيث انك في المستقبل يمكن ان تطبع اي منتج او اي شئ تريده في المنزل بحيث يمكنك ان تشتري فقط النموزج من الإنترنت و تقوم بطباعته في المنزل وتستخدمه بعدها. حيث يمكنك شراء الأجهزة المنزلية من الإنترنت و طباعتها وغيرها الكثير منها الملابس و الأحذية و الأثاث.
 







شاهد الفيديو


الطباعة ثلاثية الأبعاد مستقبل صناعة الأشياء في المنزل الطباعة ثلاثية الأبعاد مستقبل صناعة الأشياء في المنزل تمت مراجعته من Wael في 7:49:00 م تصنيف: 5
يتم التشغيل بواسطة Blogger.